مؤسس هواوي: الشركة لا تتجسس لصالح الصين

البوابة العربية للأخبار التقنية 0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ

كسر الملياردير رين زنغفاي Ren Zhengfei، مؤسس شركة هواوي تكنولوجيز، صمتاً دام لعدة سنوات، ليرفض ادعاءات التجسس من قبل الشركة لصالح الصين، حيث تواجه إمبراطوريته التكنولوجية أكبر أزماتها خلال أكثر من ثلاثة عقود من وجودها وسط استمرار الضغط من الولايات المتحدة على أن معداتها الشبكية قد تشكل تهديداً أمنياً، وقد وصف رجل الاتصالات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنه رئيس عظيم، وقال إنه سوف يتخذ منهج الانتظار والترقب لمعرفة ما إذا كان الزعيم الأمريكي سوف يتدخل في قضية ابنته والمديرة المالية لشركة هواوي منغ وانزهو Meng Wanzhou.

وتتواجد منغ حاليًا في كندا، وتواجه إمكانية تسليمها إلى الولايات المتحدة، حيث اتهمتها السلطات بتمثيل شركة هواوي بشكل احتيالي للالتفاف حول العقوبات الأمريكية على إيران، ويؤكد ظهور رين المنعزل، والذي تحدث لآخر مرة مع وسائل الإعلام الأجنبية في عام 2015، عمق الهجمات على هواوي، أكبر رمز للقوة التكنولوجية المتنامية للصين.

وقال رين، في ظهوره النادر مع وسائل الإعلام في مدينة شينزين، إن شركته لم تحصل أي طلب من أي حكومة لتقديم معلومات غير لائقة، كما دعا إلى الإفراج عن ابنته والمسؤولة المالية لشركة هواوي، وقد ساعدت قضية منغ في تبلور المخاوف من أن الشركة تساعد بكين في التجسس ضد الحكومات، وأقنعت واشنطن، منذ ذلك الحين، قائمة متزايدة من الحلفاء لوضعها على القائمة السوداء فيما يتعلق بشبكات الجيل الخامس 5G.

وأوضح رين، البالغ من العمر 74 عامًا، في لقائه الرسمي الثالث مع مراسلين أجانب: “أنا أحب بلدي، وأنا أؤيد الحزب الشيوعي، لكن أنا لن أفعل أي شيء لإلحاق الضرر بالعالم”، مضيفًا: “لا أرى صلة وثيقة بين معتقداتي السياسية الشخصية وأعمال هواوي”، وشدد رين، الذي انضم إلى الحزب الشيوعي بعد أن ترك جيش التحرير الشعبي، على إمكانيات التعاون مع الولايات المتحدة.

وقلل رين من شأن دور هواوي في التوترات التجارية الحالية بين واشنطن وبكين التي هزت المستثمرين والشركات في جميع أنحاء العالم، كما قلل من تأثير استبعاد هواوي من عدد من الأسواق، لكنه أضاف أنه التأثير على الاتصال العالمي قد يكون طويل المدى، مما يتسبب في انقسام بين الشبكات المبنية بالتكنولوجيا الصينية وتلك التي بنيت بدونها.

0 تعليق